عاجل

ثلاثة وثلاثون طفلاً هايتياً تتراوح أعمارهم بين عام وستة أعوام وصلوا مساء أمس إلى مطار رواسي شارل ديغول في باريس، قادمين من مطار بورت او برانس. وكانت عائلات فرنسية سبق وأن قامت بالإجراءات اللاّزمة لتبنيهم في إستقبالهم في المطار
إلى جانب زوجة الرئيس الفرنسي كارلا بروني.

وقد قام فريق طبي تمّ إستقدامه خصيصا إلى المطار بإجراء مجموعة من الفحوصات الطبية للأطفال قبل أن يتم تسليمهم إلى عائلاتهم الجديدة. وبإستثناء حالة الإسهال التي يعاني منها أحد الأطفال، فقد أشار الطاقم الطبي إلى أنّ حالتهم الصحية جيدة على العموم.

وفي الوقت الذي دعت عدة دول إلى تسهيل الإجراءات الخاصة بتبني الأطفال الهايتيين
حذرت منظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة اليونيسف من إستغلال بعض الأطراف لوضع الأطفال الهايتيين والإقدام على الإتجار بهم وبيعهم إلى عائلات تحت غطاء التبني.