عاجل

تقرأ الآن:

جدل في العراق بعد إكتشاف عدم فعالية أجهزة كشف القنابل


العراق

جدل في العراق بعد إكتشاف عدم فعالية أجهزة كشف القنابل

عدم فعالية الأجهزة الكاشفة للقنابل أيه دي أي 651 لا تزال تثير الجدل من العراق إلى بريطانيا بعد التبين لاحقا أنها غير صالحة للكشف عن القنابل. هذه الأجهزة التي تمّ إقتناؤها بكميات كبيرة من طرف الحكومة العراقية لم تثبت نجاعتها ما يُمثل فشلاً لحكومة نوري المالكي التي خصصت لها غلافاً مالياً بقيمة ثمانين مليون دولار من أجل إستخدامها في حواجز التفتيش الأمنية التي يقيمها الجيش العراقي. الجميع بات يتحدث عن صفقة إحتيال.

الإنتقادات حول عدم فعالية جهاز أيه دي أي 651 نابعة من رغبة الشركات المختصة في أجهزة الأمن في السيطرة على السوق العراقية حسب وزير الداخلية العراقي.

الحكومة البريطانية أصدرت قرارا منعت بموجبه تصدير منتجات الشركة إيه تي أس سي التي قامت بصنع أجهزة كشف القنابل بعد أن تمّ توجيه تهمة النصب والإحتيال
لمدير الشركة جيم ماكورميك. ماكورميك أشار في وقت سابق إلى أنّ الوضع في العراق خاص جداً حيث يوجد إحتمال وجود متفجرات ومن المعقول إكتشاف معدات لجميع المعايير.

هشاشة الوضع الأمني في العراق جعلت من التفجيرات أمراً مألوفاً حيث خلفت
تفجيرات التاسع عشر من أب-أغسطس والخامس والعشرين من تشرين الأول-أكتوبر والثامن من كانون الأول-ديسمبر الماضي ما يزيد عن أربعمائة قتيل.