عاجل

أونغ سان سو تشي.. زعيمة المعارضة في بورما، تخرج من الإقامة الجبرية إلى الحرية في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، هذا ما أعلنه وزير الداخلية في الحكومة البورمية.

سو تشي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، أمضت أربع عشرة سنة من العشرين عاما الماضية حبيسة منزلها الذي اختارته السلطة سجنا لها.

اختيار السلطة العسكرية في البلاد لهذا التوقيت للإفراج عن زعيمة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، يحرمها من خوض الانتخابات التشريعية المقبلة المزمع عقدها في تشرين الأول/أكتوبر.

توقيت أثار شكوك الكثيرين في هذا البلد لجهة نوايا الحكومة حيال الانتخابات. انتخابات هي الأولى في هذا البلد منذ العام تسعين من القرن الماضي.