عاجل

يخشى عدد من الدول الأفريقية من عودة تجارة العاج لتنشط فيها من جديد. والوفد الأفريقي الذي تشكل من ممثلي السلطات المعنية في هذه الدول أعلن خشيته هذه أمام الاتحاد الأوروبي ليضعه أمام مسؤولياته المعنوية وليطل منه مؤازرة فعلية في مكافحة هذه التجارة. وقد عبّر عن هذا الطلب نووا ويكيسا وزير الثروات البرية والحيوانية في كينيا:
“معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تؤيد أهدافنا لكنها تظل صامتة ونحن نريد لها أن تعلن موقفها بوضوح. وهي تعترف بأن هناك كثير من الصيد الجائر في أفريقيا وله آثار سلبية على تغير المناخ ، وبخاصة صيد الفيلة  وغيرها من الحيوانات البرية. وهذا دمار ومن واجبنا أن نعمل كل ما بوُسعنا لإنقاذ الفيلة والحفاظ عليها من أجل أجيال المستقبل”
صيد الفيلة من أجل عاجها الثمين ليس ممنوعاً كليةً في أفريقيا لكنه مقنن مسوح بنسبة محددة بناء على قوانين خاصة بتجارة العاج لكن خشية الدول الأفريقية من استئناف تجارة العاج على نطاق واسع نابعة من ضغط الطلبات الأجنبية وبخاصة من الصين واليابان التي تغري الصيادين والتجار الأفارقة على تكثيف عملياتهم وخرق القوانين.

المزيد عن: