عاجل

تقرأ الآن:

كارثة هايتي تدخل أسبوعها الثالث..و مؤتمر دولي للمانحين في مارس المقبل


العالم

كارثة هايتي تدخل أسبوعها الثالث..و مؤتمر دولي للمانحين في مارس المقبل

بعد أسبوعين من الزلزال المدمر، الذي ضرب هايتي لا تزال عمليات توزيع المساعدات على المنكوبين، لا تعرف طريقها إلى مستحقيها بطرق سلمية و منظمة. فالفوضى ما تزال تصنع المشهد في الجزيرة المنكوبة.

في وقت تزايدت عمليات النهب و السرقة أمام أعين رجال الشرطة، في العاصمة بور أو برانس.

و بعيدا عن فوضى الشارع، بحثت يوم أمس الدول الصديقة لهايتي، و الأمم المتحدة في إجتماع طارىء عقد بمونتريال الكندية، مبادىء التعاون الوثيق بين مختلف الشركاء، و الدور القيادي لحكومة هايتي، في الإشراف على إعادة الإعمار.

وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، كانت من بين المشاركين في الإجتماع، حيث دعت إلى تحسين تنسيق المساعدة الدولية لهايتي و قالت:

“ من المهم أن نرى أنفسنا شركاء مع هايتي لا رعاة، و أن نعمل معا بشكل مكثف لتحقيق نتائج، يمكن أن يشاهدها و يشعر بها الهايتيون أنفسهم. هدفنا هو بناء مستقبل سلمي ومزدهر لشعب هايتي “

كما إتفق المجتمعون على عقد مؤتمر دولي للمانحين، بمقر الأمم المتحدة بنيويورك في مارس/ أذار المقبل.

في الأثناء بدأت معظم فرق الإنقاذ الدولية تستعد للرحيل من بور أو برانس، بعد الإعلان رسميا عن إنتهاء عمليات البحث عن ناجين محتملين، بعدما أخرجت من تحت
الأنقاض مئة و ثلاثة و ثلاثين شخصا.

و على الصعيد الميداني، قامت السلطات بتنصيب أكثر من أربعمئة ألف خيمة، يمكن لكل منها إيواء ما بين خمسة وستة أشخاص، وبالتالي سيتم إيواء نحو مليون شخص من المشردين.