عاجل

رئيس وزراء بريطانيا غوردون براون ورئيس وزراء أيرلندا برايان كاوين يهبان لنجدة الائتلاف الحاكم في أيرلندا الشمالية. بعد ليلة من المفاوضات العسيرة، الرجلان بحثا اليوم المسائل العالقة مع طرفي الخلاف : جيري أدامز زعيم الحزب الجمهوري الكاثوليكي “الشين فين” وبيتر روبنسون رئيس الحكومة المحلية عن الحزب الاتحادي الديموقراطي البروتستانتي.

الائتلاف الحاكم منذ سنتين ونصف مهدد بالانهيار بعدما قررت لندن نقل المهام القضائية وإدارة الشرطة إلى بلفاست ما اثار خلافا حول الطرف الذي ستعود له هذه الصلاحيات.

صوت: الجميع مقتنع بأن مصلحة مواطنينا تفرض علينا إيجاد أرضية موحدة…….بالطبع هناك نقاط خلاف.. وسيكون التحدي كبيرا امام السياسيين لبلوغ حل توافقي….

أيرلندا الشمالية تجد نفسها في مفترق طرق جديد قد يخرج منه الائتلاف منهارا من كثرة تصدعاته. فقبل أسابيع فقط، اهتز الائتلاف على وقع
فضيحة مال وجنس تورطت فيها عقيلة رئيس الحكومة ما أثار غضب القاعدة البروتستانتية المحافظة التي ينتمي إليها روبنسون، تصدعات يخشى المراقبون أن تنسف أيضا جهود السلام الهش أصلا منذ توقيعه في العام 98 بعد ثلاثين سنة من الصراع الطائفي.