عاجل

 
 
 
بعد قرار أوبل بإغلاق مصنعها في أنفير في بلجيكا وانتفاض عمال المصنع ضد هذا القرار تضامن معهم عدد كبير من ممثلي النقابات العمالية جاؤوا من مختلف أنحاء أوروبا من أجل تشديد الضغط ضد سياسة العمل التي تتبعها شركة أوبل وهددوا بتعطيل المفاوضات حول الأجور في مصانعها كل أوروبا 
 
‘‘لن يكون هناك أي تنازل من جانب النقابات العمالية ولن نضحي العمال بأي شيء إذا لم يتم التراجع عن هذا القرار شرطنا قبل كل شيء أن يتم إلغاء قرار إغلاق مصنع أنفير”
 
 
ألفان وستمئة عامل طالهم قرار الصرف من العمل في أنفير الجيكية. أما جنرال موتورز فتعتزم صرف ثمانية آلاف وثلاثمئة عامل من مصانعها في بلجيكا
 
أعتقد أنه حان الوقت من أجل سياسة اجتماعية عادلة في أوروبا وإلا فإن الشركات العالمية العابرة للجنسيات ستغتنم الفرصة وتفرض على جميع  البلدان أن تدفع لها المزيد من المال لكي لا تغلق مصانعها. إننا بحاجة ماسة إلى أرووبا موحدة¨¨
 
بطبيعة الحال، بإمكان المسؤولين السياسيين أن يدعمونا وعلى جنرال موتورز نفسها أن تدعمنا أيضاً لكنها ترفض المال الذي تدفعه لها الحكومة البلجيكية. إنه إذاً قرار سياسي¨
 
ومع ذلك فإن شركة جنرال موتورز تأمل في طرح خطتها الإصلاحية في غضون أسبوعين.

المزيد عن: