عاجل

تراجع عدد العاطلين بواقع 18700 عاطل، وهو رقم قد يقود نحو تعافي تاني أكبر اقتصاد في أوروبا من تداعيات عاصفة المال العالمية بحسب أرقام أعلنتها وزارة التشغيل الفرنسية.

التراجع سجل خلال شهر ديسمبر الماضي،ويأتي كتتويج لسلسلة إجراءات اتخذتها الحكومة الفرنسية و الرامية إلى الحد من معدل البطالة مع التركيز بشكل خاص على بطالة الشباب.

الأرقام المسجلة كذبت توقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التي يوجد مقرها في باريس،وكانت تقول بأن معدلات البطالة في فرنسا ستستمر في الارتفاع إلى مستويات تفوق نظيراتها في دول متقدمة أخرى.