عاجل

رغم مرور أسبوعين، على زلزال هايتي المدمر، فان الجزيرة المنكوبة ما تزال تصنع المعجزات.

القوات الأمريكية تمكنت يوم أمس من إنقاذ رجل في الخامسة و الثلاثين من عمره، من تحت أنقاض مبنى منهار. الرجل المصاب بكسر في رجله، تم نقله إلى المستشفى و هو على قيد الحياة.

و في قصة مشابهة، تم أمس الثلاثاء، إنقاذ فتاة في الرابعة عشر من عمرها، من تحت أنقاض منزلها في العاصمة بور أو برانس.

غيرلوند عثر عليها حية، و هي محاصرة بين سريرها. الفتاة و والدها شكرا الجميع على مساعدتهما، من أجل اللقاء من جديد.

على صعيد أخر إتسمت أمس بعض عمليات توزيع الطعام في العاصمة بالفوضى.

و إستخدمت قوات حفظ السلام البرازيلية القوة، للسيطرة على حشد من آلاف المنوكبين، يسعون للحصول على الطعام في مخيم مؤقت ببور أو برانس.

“ إنهم ليسوا عنيفين بل يائسون. إنهم لايريدون أكثر من تناول الطعام. لكن المشكلة هي أنه لايوجد طعام يكفي الجميع “ يقول الكولونيل، فرناندو سورس، بالجيش البرازيلي

في غضون ذلك يقوم الجيش الأمريكي، وقوات حفظ السلام، التابعة للأمم المتحدة، وعمال الإغاثة، بتوسيع وتكثيف عمليات توزيع الطعام والمياه، على ما بقي من أحياء في هايتي، بعد تلقي شكاوى مستمرة من الناجين المحبطين، من أن أطنان المساعدات التي وصلت لبلادهم جوا لم تصل لهم على الأرض.