عاجل

تقرأ الآن:

"التمييز الإيجابي" للمساواة بين الجنسين في السياسة


أوروبا

"التمييز الإيجابي" للمساواة بين الجنسين في السياسة

“التمييز الإيجابي” لتعزيز تواجد النساء في السياسة. الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا صادقت أمس على حزمة توصيات للدول الأعضاء في هذا الاتجاه. توصيات النائبة الاشتراكية عن اللوكسمبورغ ليدي إير التي طالبت بتطبيق نظام حصص في اللوائح الانتخابية لتحقيق المساواة بين الرجال والنساء.

ضعف التمثيل النسوي في السياسة تهديد لشرعية كل الديموقراطيات. لكن الأرقام على المستوى العالمي تكشف عن ظاهرة متفشية.

ففي العام 1975 كانت نسبة تمثيل النساء في كل برلمانات العالم لا تتجاوز أحد عشر بالمائة. وفي العام 2010 بلغت هذه النسبة ثمانية عشر بالمائة، ما يعني أن تطورها لم يتعد سبعة بالمائة في خمس وثلاثين سنة.
على هذا الإيقاع لن نصل إلى المساواة بين الجنسين إلا في العام 2170 أي بعد قرن وستين سنة.

لإعطاء دفعة لهذا الوضع، تعتبر النائبة الاشتراكية ليدي إير أن تطبيق نظام الحصص الاجباري هو الحل لاسيما في الانتخابات بالقائمة النسبية . “ نحن لا نطلب من الناس أن يحبوا نظام الحصص، نحن نطلب العمل به. إذا كانت هناك فكرة أفضل سنرحب بها. فالإرادة السياسية لوحدها كافية لكن المشكل هو أن هذه الإرادة منعدمة”

برأي السيدة إير، القانون البلجيكي هو الأفضل في هذا المجال باعتبار أنه يعطي النساء نسبا متزايدة في الانتخابات، لكن تعدد الوظائف لا يخدم هذا الهدف “النساء يتوفرن على المستوى التعليمي والثقافي للرجال، لكن الأجهزة السياسية مغلقة أمام النساء وبما أن الرجال غالبا ما يراكمون الوظائف فذلك لا يساعد بدوره على ولوج النساء إلى المناصب السياسية العليا”.

الطريق إلى الحل يمر بالضرورة عبر الأحزاب السياسية، فبيدهم، برأي هذه النائبة اللوكسمبورغية، المفتاح لفتح باب السياسة واسعا أمام النساء.