عاجل

باريس شهدت اليوم آخر فصول ملف كليرستريم، الحكم أتى ببراءة رئيس الحكومة السابق دومينيك دو فيلبان لعدم توفر الأدلة فيما اعتبرت المحكمة، أن عماد لحود مذنباً في تهمة التزوير والتلاعب بالمعطيات المصرفية وصدر بحقه حكم السجن بثمانية عشر شهراً.
 
 أما مدير شركة إيدس جان لويس جيرغوران فقد خفضت العقوبة بحقه إلى خمسة عشر شهراً بعد أن اعتبرته مذنباً بنفس التهمة الموجهة له. وكان قد طلب المدعي العام لكل من المتهمين عقوبات بالسجن تتخطى الثمانية عشر شهراً، إضافة إلى غرامات مالية. وبهذا يكون دوفيلبان قد تخطى حاجزاً في سيرته السياسية أمام خصمه الرئيس الفرنسي الحالي نيكولا ساركوزي.