عاجل

تقرأ الآن:

هايتي: قصة دارلين.. ومعجزة حياة جديدة


العالم

هايتي: قصة دارلين.. ومعجزة حياة جديدة

معجزة جديدة وفتاة يكتب لها عمر جديد هو حال دارلين إتيينّ ذات الستة عشر ربيعا.

عمال الإنقاذ انتشلوا دارلين من تحت أنقاض مبنى في بروتو برانس بعد خمسة عشر يوما قضتها وحيدة تحاول تنشق بعض الهواء من فتحة تركها لها القدر بين أحجار المبنى المدمر، كي تعيش وتروي قصتها العجيبة.

قصة تأثر بها منقذو الفتاة الذين أتوا لنجدتها بعد إبلاغهم من قبل الجيران بسماع أنين شخص في المكان.

أحد عمال الإنقاذ قال: “يمكنكم أن تلاحظوا كيف أن الجميع متأثر هنا. أنا راض جدا عن رجال الإنقاذ. لقد كان يوما رائعا، هي معجزة كبيرة”.

دارلين التي يعاني جسدها النحيل من نقص حاد في المياه نقلت إلى مستشفى ميداني في العاصمة الهايتية وهي رغم أنها بقيت محتجزة تحت الأنقاض منذ الزلزال المدمّر فهي تمكنت من الكلام بصعوبة كما أكد طبيب اشرف على علاجها: “قالت إنها سعيدة وإنها قلقة على من تحبهم، وللأسف لا يمكننا ان نجيبها عن كل أسئلتها. لكن الأهم، أننا نحاول تهدئتها. لقد عاشت محنة صعبة طيلة هذه المدة وهي بحاجة للعودة إلى الحياة الطبيعية، وهو أمر سيتم بشكل تدريجي. لذا هي بحاجة إلى المتابعة والكثير من الاهتمام”.

قصة دارلين ليست الأولى في هايتي إلا أنها فريدة من نوعها، فهي قضت أطول مدة تحت الأنقاض وخرجت بوجه كلّه أمل.