عاجل

الأمم المتحدة، تنزل بثقلها على مفاوضات توحيد جزيرة قبرص، التي مازالت ترواح مكانها، منذ استئنافها في أيلول/سبتمبر 2008، رغم تكثيف وتيرة اللقاءات بين قائدي الشطر اليوناني والتركي من الجزيرة، منذ مطلع العام.

رايتان لشعب واحد، منذ 36 عاما.
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وصل إلى الجزيرة، في محاولة لإعطاء دفعة جديدة لمفاوضات الوحدة. بان كي مون، استبق اجتماعا مشتركا يعقده مع قائدي كل شطر من الجزيرة، بالدعوة إلى التحلي بروح الشجاعة والمرونة و التوافق، من أجل التوصل إلى اتفاق يرضي الطرفين.

الأمم المتحدة تأمل في أن يتمكن الإخوة الأعداء، من توقيع اتفاق خلال هذا العام، يعرض على استفتاء شعبي في شطري الجزيرة. لكن مفاوضات توحيد قبرص في إطار فيدرالية، تصطدم بملفات شائكة تتعلق بالممتكات والأمن وتقسيم الأراضي.
قبرص منقسمة منذ العام 1974، تاريخ اجتياح الجيش التركي للشطر الشمالي من الجزيرة ردا على انقلاب نفذه قوميون يونان، لضم الجزيرة إلى أثينا.