عاجل

تقرأ الآن:

ألمانيا مصدومة من انتشار الاعتداءات الجنسية التي تمارسها الكنيسة


ألمانيا

ألمانيا مصدومة من انتشار الاعتداءات الجنسية التي تمارسها الكنيسة

مدرسة النخبة في برلين او كلية كانيسيوس التابعة للطائفة اليسوعية التابعة بدورها للكنيسة الكاثزليكية في المانيا تعيش هذه الايام صدمة كبيرة من بعد اعتراف اثنين من قساوستها بعتداءات جنسية ضد طلاب المدرسة في سبعينيات وثمانينات القرن الماضي

كلاوس ميرتيس مدير المدرسة وصفها الفضيحة بالكارثة التربوية، واكد على تجاوزها خصوصا ان ثلاثين سنة مرت على القضية ، نعم هم قالوا لنا، لكننا لم نسمعهم، اليوم يريدون الاصغاء، لو سمحتم تعالوا وتحدثوا معنا، سنصدقكم قال كلاوس امام الصحفيين.

لم تكن برلين وحدها.. المانيا تعيش صدمة من برلين الى هامبورغ فمقاطعة بافاريا كثير من مدارسها تعرض طلابها لاعتداءات جنسية قبل نحو ثلاثين عاما وطالت اكثر من عشرين من الضحايا.

ستيفان دارتمان وهو من مجمع اليسوعيين قال انه طلب من الضحايا الصفح والمغفرة عن كل الاعتداءات التي تعرضوا لها في هذه المدرسة،اسالهم المغفرة عن فشل مجمع اليسوعيين ذلك الوقت للنظر في هذه القضية واتخاذ القرار المناسب أضاف دارتمان.

الاعتدءات حدثت في خمس مناطق في المانيا في مدارس تتبع الكنيسة كانت آنذاك مقصورة على الذكور فقط.