عاجل

هو البرقع على واجهة الأحداث السياسية الفرنسية. وجديده أن الجنسية الفرنسية لن تمنح لكل من يلزم زوجته على ارتداء البرقع، مشروع قانون قدمه وزير المهاجرين اريك بوسون الشخصية الشهيرة التي أثارت سجال البرقع في فرنسا. يأتي المشروع بعد أن رفضت السلطات الفرنسية منح الجنسية لأحد المغاربة

“لقد أقر برفضه بمبدأ العلمانية ونكر المساواة بالحقوق بين الرجال والنساء، بشكل صريح وواضح. وقد اعترف بأنه ألزم زوجته التي كانت تجلس بالقرب منه وهي ترتدي النقاب بأنه هو من ألزمها على ارتدائه”

التقرير يحمل في طياته ملفاً أثار الكثير من الجدل في فرنسا وتمت الموافقة عليه من قبل رئيس الوزراء فرانسوا فيون. وبهذا تكون قد كرت سبحة القرارات التي ستتخذ بحق مرتدي البرقع. خاصة وأن الإدارات الرسمية الفرنسية لن تشهد بعد اليوم نساء منقبات خلف مكاتبها.