عاجل

الإبادة الجماعية، هي التهمة نفسها، أسقطت عنه ثم أعيدت الآن من محكمة الإستئناف التابعة للمحكمة الجنائية الدولية إلى غرف البداية. عمر حسن البشير أول رئيس يتم اتهامه وإعادة محاكمته وهو مايزال في سدة الرئاسة.

وبهذا أمسى القضاة ملزمين بدراسة قرارهم السابق رفض اتهام البشير بارتكاب جرائم ابادة جماعية في اقليم دارفور غرب السودان بناء على عدم توفر ادلة كافية وقت اعلان مذكرة التوقيف في آذار مارس ألفين وتسعة.

من جهتها الخرطوم اتهمت المحكمة الجنائية الدولية بالسعي من خلال اعادة النظر في عدم توجيه تهمة الابادة في مذكرة التوقيف بحق الرئيس عمر البشير بالسعي للتاثير على انتخابات نيسان/ابريل والحوار مع متمردي دارفور، والتاثير على العملية السياسية وعلى التفاوض الذي يجري في الدوحة.

قرار اليوم جاء بعد الإستئناف الذي قدمه المدعي العام لدى المحكمة مورينو اوكامبو ضد قرار محكمة البداية السابق. وكان قضاة الدرجة الاولى اصدروا في الرابع من آذار/مارس 9002 مذكرة توقيف بحق البشير بتهمتي جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في دارفور غير انهم اسقطوا عنه تهمة الابادة التي طلبها له مدعي عام المحكمة.