عاجل

عاجل

العلاقات الصينية-الأميركية: أزمة تلو الأزمة

تقرأ الآن:

العلاقات الصينية-الأميركية: أزمة تلو الأزمة

حجم النص Aa Aa

هي ابتسامات ولّى زمنها، تلك التي تبادلها الرئيسان الصيني والأميركي، في بكين في تشرين الثاني/ نوفبر الماضي. فالحال اليوم تغيّرت. أزمات متتالية عصفت بالعلاقات بين هذين العملاقين الاقتصاديين، منها ما هو سياسي وعسكري وآخرها اقتصادي.

فبكين، انتقدت بشدة التهديدات الأميركية بانتهاج سياسة متشددة فيما يتعلّق بالتجارة والعملة الصينية، وذلك على لسان المتحدث باسم وزارة خارجيتها الذي أكد أن ضغوطات واشنطن لن توصلها إلى أهدافها.

أزمة تضاف إلى أخرى. فقرار باراك أوباما لقاء الدالاي لاما، الزعيم الروحي للتيبيتيين البوذيين، أثناء زيارته للولايات المتحدة خلال أسبوعين يبدو أن الكيل قد طفح معه بالنسبة لبكين التي قد تردّ على خصمها القديم الجديد من خلال الملف الإيراني، خصوصا بعد صفقة الأسلحة الأميركية الضخمة إلى تايوان التي أعقبت قضية غوغل.