عاجل

الدومينو اليونانية انتقلت من قطاع إلى آخر، والأزمة الإجتماعية ازدادت تفاقماً، فمقترحات الإتحاد الأوروبي لخطة الدعم لم ترق لعمال الضرائب والجمارك، ودفعت بهم إلى الشوارع،

فرئاسة الحكومة وعلى لسان رئيسها أعلنت أن النظام الضرائبي سيتغير عبر اقتطاع مبالغ من معاشات القطاع العام كما أعلن عن نية الحكومة إعادة هيكلة كاملة لأكثر من مائتي مؤسسة.

إعادة هيكلة أتت متأخرة بالنسبة للقطاع الذي بدأ بالتهاوي حيث أقفلت الكثير من المصانع وعجز بعضها الآخر عن دفع أجور عماله.

وضع دفع بالعديد من المؤسسات الى السعي لتحريك العجلة الإقتصادية، ورغم ذلك فإن حركة الأسواق اليونانية والتراجع المتواصل لبورصة أثينا، تسبب العديد من المخاوف على نطاق أوروبي حيث يتواصل تراجع اليورو لليوم الثالث على التوالي وتعيش أوروبا تخوفاً من عدوى الإنهيار اليوناني غرباً وتحديداً مدريد ولشبونة.