عاجل

أفغنة الصراع، بحسب الجنرال الأميركي ماك كريستال قائد قوات الإيساف بأفغانستان، محور لقاء حلف شمال الأطلسي في إسطنبول، اللقاء الذي بدأ الخميس وتتواصل اليوم أعماله أشبه بحلقة ثانية للقاء لندن الذي انتهى إلى إقرار أساليب تم اعتمادها في العراق وأثبتت نجاحها.

“في الأيام المقبلة، سترون القدرة الحقيقية لقدراتنا من العمليات التي سيديرها الأفغان، وستدعمها قوات الأطلسي في وسط هلمند”

إذا هلمند ستكون موضع اختبار، لما وصل إليه اجتماعا اسطنبول ولندن، في أكبر عملية عسكرية. المهمة سيكون لها أثر على مدى نجاح أو فشل سياسة الأفغنة، كما أنه سيكون لها أثر على عدد المدربين الذين سيتحتم إرسالهم لتدريب الأفغان، خاصة وأن سبعة وخمسين جندياً أجنبياً سقطوا منذ بداية كانون الثاني يناير، ولا بد من بديل عنهم في مواجهة النيران.