عاجل

اتفقت الأطراف المتنازعة في ايرلندا الشمالية على نقل سلطات الشرطة والقضاء من لندن إلى بلفاست، منهين بذلك خلافا طال أمده ما كان يهدد بإسقاط الحكومة التي تتقاسم السلطة.

الاتفاق سيخول ايرلندا الشمالية بان يكون لها أول وزير للعدل ويمضي بها نحو تدعيم اتفاقية العام ثمانية وتسعين وتسعمائة وألف التي أنهت ثلاثة عقود من العنف الطائفي، في المحافظة البريطانية التي يتقاسم فيها الشين فاين السلطة مع الحزب الديمقراطي الوحدوي.

بنود الاتفاق أنهت أسبوعين من المحادثات حضرها رؤساء وزراء إيرلندا وبريطانيا الذين ينتظر أن يلتقيا مجددا في شمال ايرلندا، حيث يريد الروم الكاثوليك بزعامة جيري آدامز أن يتحد شمال ايرلندا مع جنوبها فيما يريد البروتستانت ان تبقى المحافظة جزءا من بريطانيا.