عاجل

حركة الإيتا الباسكية تحدث عن نفسها مجددا و من البرتغال هذه المرة. ففي أحد المنازل بمدينة أوبيدوش الواقعة على بعد مئة كيلومتر شمال العاصمة لشبونة عثرت الشرطة البرتغالية على مواد معدة لتصنيع المتفجرات و ذخيرة و أسلحة خفيفة خبأها على ما يبدو بعض نشطاء الحركة في انتظار إرسالها إلى إسبانيا.

الشرطة البرتغالية كانت عثرت أوائل هذا الاسبوع على شاحنة مجهولة قرب الحدود الاسبانية البرتغالية و بداخلها بعض المتفجرات.

كما تمكنت أواائل الشهر المنقضي من اعتقال إثنين من ناشطي حركة الإيتا على متن سيارة برتغالية مسروفة و بها عدة متفجرات و أسلحة.

هي بعض الدلائل تقول الشرطة البرتغالية و التي ترجح امكانية وقوف متمردي الحركة وراء وجود كميات الأسلحة و المتفجرات في هذا المنزل. القضاء البرتغالي لم يقرر بعد ما إذا سيتم تسليم المتهمين إلى السلطات الإسبانية أم لا.