عاجل

تقرأ الآن:

جوزيه مانويل باروزو من عضو ماوي إلى رئاسة ثانية للمفوضية الأوروبية


أوروبا

جوزيه مانويل باروزو من عضو ماوي إلى رئاسة ثانية للمفوضية الأوروبية

حلم جوزيه مانويل باروزو بالفوز بولاية ثانية على رأس المفوضية الأوروبية بات حقيقة واقعة منذ السادس عشر من أيلول سبتمبر الماضي حين أعاد نواب البرلمان الأوروبي إنتخابه في هذا المنصب الرفيع وبأغلبية مريحة.
أغلبية جعلت رئيس الوزراء البرتغالي السابق ينعم بنوم هادىء حتى لا يطعن في شرعية إنتخابه في حال دخلت معاهدة لشبونة حيز التنفيذ.
الجبهة المعارضة لباروزو أطلقت عليه لقب الحرباء لقدرته الفائقة على التكيف مع كل الحساسيات السياسية في أوروبا.
باروزو دخل الحياة السياسية للمرة الأولى خلال ثورة القرنفل عام أربعة وسبعين حيث كان آنذاك عضوا في تجمع ماوي صغير. لكن الطالب الشاب سرعان ما هجر الأفكار اليسارية لينضم إلى الحزب الاجتماعي الديمقراطي عام ثمانين ويصبح رئيسا للوزراء في العام ألفين واثنين.
في آذار مارس ألفين وثلاثة استقبل باروزو زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا واسبانيا في قمة وصفت بقمة الحرب على العراق.
في ألفين وأربعة لعب رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير دورا بارزا في تولي باروزو رئاسة الجهاز التنفيذي الأوروبي وهو يستعد الآن لقيادة فريقه الجديد للسنوات الخمس المقبلة.

“تصفحوا نشرتنا الخاصة حول هذا الموضوع”:
http://arabic.euronews.net/tag/barroso-eu-commission/