عاجل

مخطط منظمة إيتا الإرهابية بجعل الأراضي البرتغالية محطة لوجيستية لتنفيذ عملياتها الإرهابية يفشل بعد أن تمكنت الشرطة البرتغالية من حجز أكثر من طن ونصف من المتفجرات في إحدى أكبر عملية ضبط انجزت حتى الآن، ما يُشكل ضربة قاسية لإيتا
التي يلاحق أفرادها في فرنسا، وأخذت تتمركز في بلد آخر مجاور.

المتفجرات عُثر عليها في منزل في كزال دا افاريلا قرب اوبيدوس وسط البرتغال. إيتا وحسب مصادر اسبانية كانت تسعى إلى الإعداد لهجمات طيلة سنوات عديدة. مصالح الأمن البرتغالية تمكنت من القبض أيضاً على شخصين يُشتبه في إنتمائهما إلى تنظيم إيتا.

منظمة إيتا الإرهابية مسؤولة عن سقوط ثمانمائة وثمانية وعشرين قتيلا وأكثر من أربعين سنة من أعمال العنف من أجل إستقلال إقليم الباسك بشمال اسبانيا. السلطات
الاسبانية مصممة على القضاء على الإرهاب حيث اشار وزير الداخلية الاسباني إلى إستئصال الإرهابيين الباسكيين في فرنسا أو في البرتغال أو في اسبانيا.

نواة تنظيم إيتا إنتقلت إلى البرتغال بعد إشتداد ضغط الشرطة الذي جعل من الصعب عليها الإعداد لإعتداءات في فرنسا قاعدتها الخلفية التقليدية. وقد اعتقل في فرنسا خلال ألفين وتسعة أكثر من ثلاثين عضوا مفترضا من إيتا وعثر خلال الصيف على أربعة عشر مخبأ أسلحة ومتفجرات ووثائق مزورة للمنظمة في جنوب فرنسا. .