عاجل

الزلزال ولى وأتى أوان ارتداداته، وكل ما ارتبط بمأساة هايتي حتى الآن سيشكل عناصر متجمعة ستسير بهذا الشعب المنكوب إلى مزيد من الغضب.

هو الغضب من سوء توزيع المعونات وبيع قسائم المساعدات وعدم إدارة الأزمة بما يرقى ومستوى المأساة دفع آلاف الهايتيين إلى شوارع القرى في نهاية أسبوع طويلة كغيرها من الأيام التي باتت تحصى بالوجبات لا بالساعات.

هذا فيما تتواصل في أماكن أخرى من العالم حملات الدعم والدعوة إلى مساعدة الجزيرة المنكوبة وكرت الأسماء التي تشاركت على أداء أعمال فنية منفردة أو مشتركة في محاولة لإيصال الصراخ الذي تتردد أصداؤه من تحت الركام.

أعمال بدأت بالنزول إلى الأسواق وتذهب أموالها لريع المساعدات التي تتوجه إلى هايتي علها تصل أو يصل فتاتها.