عاجل

لورا شينشيلا تتربع رسمياً على كرسي الرئاسة في كوستاريكا، من الدورة الأولى، لتصبح بذلك أول إمرأة تصل إلى إلى سدة الرئاسة. وقد خاضت شينشيلا هذه الانتخابات كمرشحة عن حزب التحرير الوطني الديمقراطي الاجتماعي بقيادة الرئيس المنتهية ولايته أوسكار أرياس.

“إدارتي ستكون منفتحة على جميع الكوستريكيين، بالتالي علينا أن نصغي لأولئك الذين لم يمنحونا أصواتهم، وعلينا أن نطلب منهم العون والدعم بكل تواضع”

الخصم الخاسر أوتو غيفارا يخوض هذه الانتخابات للمرة الثالثة، ويعتبرمن أبرز منافسي شينشيلا كمرشح عن الحركة التحررية بعد ان فشل في المرتين السابقتين
في اعتلاء سدة الرئاسة.

وتركز شينشيلا في برنامجها الانتخابي على قضايا الامن والمخدارت والأزمة الاقتصادية التي تعاني منها كوستاريكا، حيث وعدت بإصلاحات اقتصادية لاسيما في مجالي التكنولوجيا العالية وموارد الطاقة من أجل جلب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للبلاد.