عاجل

فكتور يانوكوفيتش, الذي كانت الثورة البرتقالية صورته على أنه مرشح الكرملين, يفوز باستحقاقات الرئاسة . زعيم حزب الأقاليم, كان استشعر فوزه المحقق, حيث إنه توجه في وقت سابق باكرا إلى مقر لجنة الانتخابات المركزية لاستلام بطاقة الترشح للانتخابات الرئاسية في أوكرانيا.
يانوكوفيتش,الذي يحظى بدعم وتأييد منطقتي الشرق و الجنوب, لم ينجح في الظفر بمنصب الرئاسة في العام 2004 , بعد ان ألغيت نتائج الانتخابات, بسبب حدوث عمليات تزوير.
المؤشرات كانت تظهر يانوكوفيتش على أنه انتهى سياسيا غير أن شعبيته ظلت موجودة.

يقول زعيم حزب الأقاليم “ هدفي هو فرض النظام في البلد و محاربة الفقر.أريد الفوز في الانتخابات لمحاربة الفقر في أوكرانيا و بناء دولة قوية.و لبلوغ ذلك, يلزمنا اعتماد برنامج محدد وهو “ أوكرانيا ملك الشعب” و لدينا الفريق الذي سيعمل على إنجاح البرنامج “ .

يانوكوفيتش, من أشد المعارضين لانضمام بلاده إلى الناتو, و هو من المقربين من موسكو التي يعتبرها الشريك المفضل لأوكرانيا.لكنه لا يعارض تقاربا من الاتحاد الأوروبي.
فكتور يانوكوفيتش,المولود في العام 1950 , تخرج من كلية الهندسة و أدار شركة للنقل و هو الآن يراهن كثيرا على تطبيق الديمقراطية في بلاده .
لكن ماضيه يشير إلى أنه أدين في قضايا تتعلق بالنهب و استعمال العنف, حتى و إن كانت تلك الأحكام قد ألغيت إلا أنها تظل نقطة سوداء في مسيرته السياسية .