عاجل

تقرأ الآن:

مهرجان برلين السينمائي ينطلق تحت الثلوج


ثقافة

مهرجان برلين السينمائي ينطلق تحت الثلوج

الثلوج شاركت في حفل اقتتاح الدورة الستين لمهرجان برلين السينمائي مساء الخميس. العرض الأول كان من نصيب الفيلم الصيني “منفصلان معا” لوانغ تشوانان.

كبار نجوم السينما الأوربية والأمريكية سيمرون طيلة عشرة أيام على البساط الأحمر احتفاء بالذكرى الستين لتأسيس المهرجان.

الممثلة البريطانية تيلدا سوينتون رئيسة اللجنة خلال دورة العام الماضي كانت من بين المشاركين في حفل الافتتاح.

تيلدا سوينتون:
“نحن هنا كالعادة من أجل العمل والصفقات، لكني سعيدة جدا برؤية الثلوج .. حضورها ضروري”.

منافسة هذا العام من أجل الدب الذهبي تجمع ثمانية عشر فيلما يعرضون لأول مرة من بين أربعمائة آخرين. اللجنة الدولية للمهرجان يرأسها المخرج الألماني الكبير ويرنير هيرتزوغ وستسلم الجوائز للفائزين يوم عشرين فبراير.

ويرنير هيرتزوغ :
“شاركتُ في هذا المهرجان قبل اثنين وأربعين عاما بفيلم فاز بالدب الفضي. أمرُ مدهشٌ لأني كنتُ حينها كتلميذ صغير في المدرسة”.

مهرجان برلين السينمائي انطلق لأول مرة سنة1951بجهود أمريكية أساسا وأيضا فرنسية-بريطانية لتطوير وترويج النموذج الثقافي الغربي في سياق الحرب الباردة.
وسرعان ما تحول هذا المهرجان إلى أحد أهم الأحداث السينمائية في العالم بعدد المشاركين فيه ونوعيتهم.

المهرجان اشتهر باستعراض أفلام تتضمن قدراً ما من الالتزام حيث تتناول قضايا اجتماعية وسياسية.

دورة ألفين وعشرة افتُتحتْ بالعرض الأول لفيلم “منفصلان معا للمخرج الصيني وان تشوانان الذي سبق أن فاز بالدب الذهبي لدورة 2007 بفيلمه “زواج توياس”.
“منفصلان معا” يروي قصة شخص يلتقي حبيبته بعد عقود من الفراق بسبب الحرب الأهلية.

وان تشوانان:
“عندما أُصور فيلما لا أكون بالضرورة متأثرا بما يحيط بي. ما يهمني هو حياة الناس البسطاء وأحاسيسهم. إنها مأساة أن يكون بلدك مقسما وهي مأساة كل بلد يتعرض لمثل هذه الحالة، لقد تعلمنا ذلك من التاريخ. أهم ما في فيلمي هو تركيزه على تفاصيل هذه الوضعية. فالناس يجرفهم تيار التاريخ وهذا ما يركز عليه فيلمي، وهو أمر مهم جدا”.

لوي يانشينغ رجل مسن كان جنديا في حزب الشعب الوطني الصيني يتمكن أخيرا من العودة من تايوان إلى الصين التي تركها سنة 1949 في أعقاب الحرب الأهلية ضد النظام الشيوعي. يانشينغ يذهب إلى شانغهاي بحثا عن زوجته التي لم يرها منذ عقود ويعثر عليها ويلتقي بذلك ابنه لأول مرة.
هناك يكتشف انها أعادت الزواج من شخص آخر، ما يؤدي إلى تعقيد خططه في أخذها معه إلى تايوان. الممثلة ليزا لو التي أدت دور الزوجة تعلق:

“الدور الذي أؤديه هنا طريف وأمتعني حقا. فقد منحني فرصة العودة إلى تلك الأيام الحِلوة التي كنتُ خلالها أسبح في الغرام.
عندما تعيش أربعين عاما مع رجل آخر، يُطرَح التساؤل حول العواطف التي تربطك به. وتمكنتُ من آداء هذا الدور بكل أطيافه من الحب، الجانب الرومانسي في الحب…وأيضا الحب الثاني الذي يطغى عليه الشعور بالعرفان”.

أحد أهم ما ينتظره المشاركون والمتتبعون لهذه الدورة من المهرجان هو العرض الأول لفيلم “الكاتب الشبح” للمخرج رومان بولانسكي ومن تمثيل بيرس بروسنان (Pierce Brosnan) وإيوان ماك غريغور (Ewan McGregor) ، فيما يغيب بولانسكي لتواجده في سويسرا رهن الإقامة الجبرية.

فيلم آخر ينتظره عشاق الفن السابع هو “SHUTTER ISLAND” للمخرج مارتن سكورسي… وهو عن تحقيق يقوم به رجل شرطة يؤدي دوره ليوناردو دي كابريو حول الاختفاء المفاجئ لمجرم له عدة سوابق في جرائم القتل بعد فراره من مستشفى للأمراض العقلية.

تفاصيل وقائع مهرجان برلين السينمائي يمكنكم متابعتها معنا على قناة يورونيوز.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"أسبوع الفيلم المجري" في بودابيست يتوِّج فيلميْ "بُولِيغَامِي" و"فِيسْبَا"

ثقافة

"أسبوع الفيلم المجري" في بودابيست يتوِّج فيلميْ "بُولِيغَامِي" و"فِيسْبَا"