عاجل

في الصين وتحديدا من هونغ كونغ بدأت احتفالات اليوم الأول بالسنة القمرية الجديدة باستعراضات ليلية في أحد أكثر شوارع المدينة اكتضاضا.

الشعوب الآسيوية عبر أنحاء العالم تحتتفل بعام النمر، الذي يعد أحد أهم العلامات الجالبة للحظ في الأبراج الصينية: عام ألفين وعشرة سيكون عام النجاح والحظ لكل من يولد فيه.

أما في التيبت فإن السكان امتنعوا عن إحياء الاحتفالات للسنة الثانية على التوالي احتجاجا على المعاناة التي يعيشونها بحسب الدلاي لاما الذي دعا شعبه من منفاه في الهند إلى عدم افتقاد الأمل وذلك في إشارة إلى مواجهة السكان قمع السلطات الصينية لاحتجاجاتهم عام ألفين وثمانية.

وفي مدينة كولكاتا الهندية أحيت الأقلية الصينية الاحتفال، الذي أثثت فقراته رقصة التنين الأسود والألعاب النارية تجلب لهم الرخاء وتبعد عنهم الحظ السيء.
مظاهر الاحتفال عاشتها الأقليات الصينية أيضا في كل من جاكرتا عاصمة أندونيسيا والعاصمة التايلندية بانكوك.
النمر واحد من الحيوانات الاثني عشر التي تشكل الروزنامة الصينية. المحتفلون ودعوا عام الثور واستقبلا عام النمر وهم على موعد العام القادم مع عام الأرنب.