عاجل

تقرأ الآن:

الناتو مرتاح لسير عملية "مشترك" في أفغانستان رغم مقتل مدنيين


أفغانستان

الناتو مرتاح لسير عملية "مشترك" في أفغانستان رغم مقتل مدنيين

عملية “مشترك “ هو الإسم الذي أطلق على العملية العسكرية الواسعة النطاق، التي تشنها قوات حلف شمال الأطلسي في هلمند جنوب أفغانستان، ضد مسلحي حركة طالبان.

المعارك، التي يشارك فيها 15 ألف جندي أمريكي وبريطاني وأفغاني، تسير على ما يرام، بحسب جيمس جونز، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي.

و هو ما أكده الجنرال، لاري نيكولسون، قائد مشاة البحرية الأمريكية في جنوب أفغانستان

“ أعتقد أنها تسير بشكل جيد جدا، بالرغم من أنه لم يمر سوى يومين على بداية العملية. نحن لا نريد أن نسبق الأحداث. نحن متفائلون، و لدينا جدول زمني. إننا مندهشون من العثور على كمية هائلة من العبوات الناسفة، وربما حتى أكثر مما كنا نظن “

ميدانيا إعترف حلف الناتو أمس الأحد بأن إثني عشر مدنيا، قتلوا بصاروخين أخطأ هدفهما في الهجوم، الذي تشنه قواته على معقل طالبان في مرجه جنوب أفغانستان.

مشكلة إيقاع قتلى بين المدنيين خلال عمليات الناتو، تمثل قضية حساسة بين الغرب وحكومة كابول، و تثير غضبا شعبيا

“ رغم أن العملية تسير بشكل جيد كما يقولون، لكنها أوقعت قتلى من المدنيين “ يقول أحد سكان منطقة مرجه

وأعلنت قوات حلف شمال الأطلسي أن عملية “مشترك “ التي تدخل اليوم يومها الثالث، و أسفرت عن مقتل سبعة و عشرين مسلحا، و جنديين من قوات إيساف، تشكل أول مرحلة في عملية واسعة، تهدف إلى بسط نفوذ الحكومة، في ولاية هلمند، التي تعتبر من أكبر معاقل طالبان.