عاجل

تقرأ الآن:

لقاء خاص مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري


العالم

لقاء خاص مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يخص قناة يورونيوز بحديث خاص بذكرى مرور خمس سنوات على وفاة والده رفيق الحريري

يورونيوز : دولة رئيس الوزراء مرحبا بك على قناة يورنيوز…
يدور الحديث في لبنان عن إنشاء هيئة لدارسة موضوع إلغاء الطائفية السياسية، ما مدى جدية هذا الطرح ؟؟؟

الحريري: كما تعلم، هناك الكثير من الخلافات حول هذا الموضوع على الرغم من نصه في الدستور. لقد خرجنا للتو من انقسام كبير وشكلنا حكومة وحدة وطنية التي يتوجب عليها انجاز العديد من الأمور أولاً ومن ثم تستطيع مناقشة الامور المستعصية الأخرى التي نص عليها اتفاق الطائف .

يورو نيوز : زرتم دمشق في الآونة الأخيرة، ما هي المكاسب التي حققها البَلَدان من هذه الزيارة ؟؟

الحريري : لقد فتحنا صفحة جديدة مع سوريا ،نحن نعيد بناء الثقة بين البلدين ، كما تعلم، إن العلاقة على مدى السنوات الخمس الماضية كانت شبهَ مقطوعة .. الآن هناك علاقة جديدة مبنية على مصالح البلدين والشعبين ستُترجم من خلال انفتاح اقتصادي وتجاري وتعاون أمني وأمور اخرى كترسيم الحدود وكل ما يصب في مصلحة البلدين ..

يورونيوز : فيما لو أصدرت المحكمة الدولية الخاصة بمقتل والدكم رفيق الحريري “قرار ظني” بإدانة سوريا ماذا سيكون مصير ما تعملون عليه مع الرئيس السوري بشار الأسد ؟؟

الحريري :كما قلت بالسابق نحن نحترم أي قرار خاص بالمحكمة الدولية وبالنسبة لي انا “سعد الحريري” ابن “رفيق الحريري” لا أستطيع أن أضع أي فرضية لقرارات قد تصدر عن هذه المحكمة التي أؤمن بمصداقيتها وبطريقة عملها

يورو نيوز :وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اتهم حزب الله بمقتل والدكم رفيق الحريري ما تعليقكم على هذا الامر ؟

الحريري : برأيي فليذهب ليبرمان إلى المحكمة الدولية يدلي بشهادته هذه هناك، وبالتالي فليذهب إلى المحكمة الجنائية التي تُعنى بالقتل الجماعي الذي تقوم به إسرائيل دائما ويضع نفسه بدون أي محاكمة بين القضبان

يورونيوز: هناك سيل من التهديدات الإسرائيلية بشن حرب على لبنان وسوريا ما مدى جدية هذه التهديدات ؟؟

الحريري : علينا أن نأخذ هذه التهديدات على محمل الجد.. ولكن هذا لا يعني بأن الحرب ستندلع ..كما علينا أن نحذر المجتمع الدولي من التهديدات التي تصدر من قبل الجانب الإسرائيلي ويجب النظر إليها بجدية، بالتالي لقد أجرينا اتصالات مع عدد من الدول العربية ومنها الدول التي تقيم علاقة مع إسرائيل للضغظ على الحكومة الإسرائيلية

يورو نيوز “مقاطعا “: هل حصلتم على تطمينات معينة من الدول العربية كمصر “مثلا “ ؟

الحريري : معظم الدول العربية قالت لنا إنها ستجري اتصالاتها مع إسرئيل وتضغط عليها،، الأمور لا تزال جارية، وهناك أيضا مشاورات بشكل مستمر مع رئيس الجمهورية اللبنانية على تفعيل حملة مواكبة لهذه التهديدات حتى نمنع أي محاولة إسرائيلية لشن حرب علينا ..

يورونيوز : ألا تعتقد بأن سلاح حزب الله يشكل أهم ذريعة لاسرائيل لشن حرب على لبنان؟؟؟

الحريري : إسرائيل تطلق تهديدات.. والعرب ينادون بالسلام ..إسرائيل تهددنا بالحرب وترفع من حدة لهجتها ..هناك دول كلبنان وسوريا يعلنان أنهما سيطبقان قرار الامم المتحدة 1701 وبالتالي إسرائيل ترفض إجراء محادثات مع سوريا إلا بشروط مرفوضة تماما من دمشق والدول العربية الأخرى …وليست مهتمة “إسرائيل” بمبادرة السلام العربية ..فمن يرفض السلام هنا؟؟؟!!!

يورو نيوز : هل للبنان أن ينخرط في أي مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل بواسطة ما.. على غرار المفاوضات التي تجري مع سوريا بوساطة تركية ؟

الحريري : نحن في إطار المبادرة العربية ..

يورونيوز “مقاطعا” : ولكن المبادرة العربية للسلام تموت وتحيا في السنة عشرات المرات ألا زلتم تعولون على المبادرة العربية ؟؟

الحريري : نعم لا زلنا نعول علي المبادرة العربية هل تعلم لماذا ؟. لأنه عندما اجتمع العرب في بيروت عام “2002” وأطلقوا المبادرة العرية للسلام ومن ثم تبناها المؤتمر الإسلامي ..هل تعلم ماذا يعني هذا؟؟ يعني أن أكثر من مليار مسلم وما يقرب من سبعين دولة اسلامية تعلن أنها على استعداد للسلام بموجب هذه المبادرة .. فمن هو الذي يرفض؟ .. لهذا لا بد من التركيز عليها .
اليوم إسرائيل تقوم ببناء مجموعة صغيرة من المستوطنات ….هل هذه المستوطنات تضاهي السلام في المنطقة؟ .. إسرائيل تضع حجر عثرة لإيقاف عملية السلام مع سبعين دولة إسلامية ..أين هو المنطق الإسرائيلي؟ أين هو المجتمع الدولي؟؟!
ماذا يقدم المجتمع الدولي حيال هذا الامر .. اليوم لو قدم للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورقة سياسية كتب عليها الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية ..والقدس هي عاصمة فلسطين وحق عودة اللاجئين واستعادة جميع الأرضي المحتلة حتى عام1967، على الرغم من الانقسام الفلسطيني الداخلي سيستطيع الرئيس الفلسطيني التوقيع على هذه الورقة ويطرح الامر للاستفتاء وبالتأكيد سوف يربح هذا الاستفتاء..ولكن هل تعلم أين المشكلة الحقيقية,,, المشكلة هي أنه لا توجد حكومة إسرائيلية تقدم هذه الورقة ,, الانقسام الحقيقي هو لدى إسرائيل .

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري شكراً لكم على هذا اللقاء .

المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل: التكنولوجيات الجديدة تسمح بالكذب بشكل أفضل

العالم

المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل: التكنولوجيات الجديدة تسمح بالكذب بشكل أفضل