عاجل

لا تأشيرات ليبية لمواطني فضاء شنغن. هذا ما أكده مسؤول في المطار الدولي الرئيسي في العاصمة الليبية طرابلس هذا الاثنين.

السلطات الليبية لم تكشف عن الأسباب التي دفعتها إلى إتخاذ هذا الإجراء الذي سيطبق على اثنين وعشرين بلدا أوروبيا فضلا عن ايسلندا والنرويج وسويسرا التي احتفلت منذ أيام بمرور سنة على دخولها هذا المجال الأوروبي المفتوح أمام حرية الحركة والتنقل.

المتابعون للشأن الليبي يرون أن قرار طرابلس يأتي في إطار النزاع الدبلوماسي المتواصل بين ليبيا وسويسرا منذ منتصف يوليو تموز من العام ألفين وثمانية في أعقاب إيقاف نجل الزعيم الليبي حنبعل القذافي وزوجته في أحد فنادق جنيف إثر شكوى تقدم بها خادمان عربيان يعملان لديهما.

ورغم حفظ القضية يستمر الشد والجذب والإجراءات الانتقامية بين البلدين والأزمة باتت مرشحة للتصعيد.