عاجل

تألق واضح لشريط “الخلية مائتان وأحد عشر“في جوائز “الغويا” السينمائية في إسبانيا. فيلم المخرج دانييل مونسون حصد ثمان جوائز من بينها أفضل إخراج وأفضل فيلم وأفضل ممثل التي أحرزها لويس ثوزار عن دوره كسجين يقود تمردا في أحد المعتقلات.

الممثلة الإسبانية لولا دويناس أحرزت جائزة غويا أفضل ممثلة عن مشاركتها في فيلم “يوتا مبيان” أو “أنا أيضا” حيث أدت دور موظفة وقعت في حب زميلها المعاق. لولا ديوناس تفوقت على منافستها حول الجائزة بينيلوب كروز.

أما أفضل فيلم من أمريكا اللاتينية، التي تحتفي جوائز الغويا عادة بفنها السابع، فكانت من نصيب شريط “سر عيونها” للمخرج الأرجنتيني خوان خوسي كامبانيلا الذي عاد في فيلمه ألى سنوات القمع السياسي في هذا القطر الأمريكي.

لكن مفاجأة سهرة أمس، فكانت عودة المخرج الإسباني المتألق بيدرو ألمودوفار إلى جوائز “الغويا” التي قاطعها لعدة سنوات.