عاجل

الدول الغربية تندد بوضع حقوق الإنسان في إيران

تقرأ الآن:

الدول الغربية تندد بوضع حقوق الإنسان في إيران

حجم النص Aa Aa

أكثر من مائتي إيراني تجمعوا أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف للتنديد بالاعدامات وأعمال التعذيب والإغتصاب التي تنتهجها السلطات في السجون الإيرانية. وفي داخل
مقر المنظمة لم تتوقف التنديدات المطالبة بوقف قمع معارضي النظام الإيراني وهذا خلال جلسة مجلس حقوق الإنسان في جنيف الخاصة بالتقييم الدوري لوضع حقوق الانسان في العالم.

ودعت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وفرنسا السلطات الإيرانية بفتح حدودها أمام مقرر الأمم المتحدة حول التعذيب، وأمام خبراء دوليين آخرين في شؤون حقوق الإنسان لم يتمكنوا من التوجه إلى إيران منذ خمسة أعوام. كما تمت المطالبة بوقف عمليات إعدام قاصرين، والتنديد بتطبيق عقوبة الإعدام بشكل غير متناسب بحق معارضين سياسيين، وبأعمال العنف بحق النساء وبقمع حرية التعبير.

الوفد الايراني برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى لحقوق الإنسان الإيراني محمد لاريجاني، قدم خصيصا من طهران لإعلان إلتزام بلاده الثابت بنشر وحماية حقوق الانسان. محمد لاريجاني أكد أنّ المجتمع الإيراني نموذج للتعايش الودي والأخوي والحكومة الإيرانية تهدف دائماً إلى تعزيز وتوطيد علاقة الأخوة.

أما مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون حقوق الإنسان مايكل بوسنر فلم يتردد في التنديد بشدة القمع والظلم الذي يُمارس بحق المواطنين الإيرانيين والذي ترجم بإعتقالات وسقوط جرحى وقتلى.

ممثلون عن الدول الغربية أشاروا إلى الجمهورية الإسلامية تمارس قمعا دمويا ضد شعبها حيث قتل عشرات الأشخاص وأعتقل الآلاف منذ إعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في يونيو-حزيران ألفين وتسعة.

آلية التقييم الدوري لوضع حقوق الإنسان في العالم التي تطبق للمرة الأولى على إيران، تسمح لمجلس الأمن الدولي باستعراض الوضع في الدول الأعضاء في الأمم
المتحدة كل أربع سنوات.