عاجل

قطار بلجيكا على سكة التأزم

تقرأ الآن:

قطار بلجيكا على سكة التأزم

حجم النص Aa Aa

حادثة القطار البلجيكي تواصل تفاقمها في الوسط الإعلامي ببلجيكا، خاصة بعد  أن وصل عدد القتلى إلى أكثر من ثمانية عشر قتيلاً. المدير العام للسكك الحديد أعلن أن المشكلة الأساسية تكمن في عدم تجهيز احد القطارات بنظام حماية للطوارئ.
 
“لن يتم تجهيز جميع القطارات في بلجيكا بهذا النظام إلا في عام ألفين وثلاثة عشر، وقد وقع الحادث في منطقة مجهزة بنظام الطوارئ غير أن أحد القطارات لم يكن مجهزاً بهذا النظام.”
 
“وبالتالي كان بالإمكان تفادي الحادث فيما لو كان مجهزاً؟”
 
“نعم.”
 
في هذه الأثناء قام عمال وتقنيو الشركة بإضراب مفاجئ، بسبب الحادث الذي أودى بحياة أحد زملائهم ما تسبب بتأخر عشرات الخطوط، فيما نفت نقابات العمال المشاركة في هذا الإعتصام العفوي متفهمة حالة الغضب والحزن السائدة بين الموظفين.
 
 
“سبب معاناتنا هو هذا الإضراب، لذا لا نعرف ما إذا كنا سننام في بروكسل أم أننا سنعود إلى منازلنا الليلة. نتفهم إضرابهم لكن يحزننا أنه كان يجب أن يموت الناس حتى يتم التحرك لكن هذه هي بلجيكا.”
 
 
هدوء بروكسل لن يطول فمن المتوقع أن يتصاعد السجال بعد دفن الضحايا حول هذه القضية التي ستبقى طويلاً في الوعي البلجيكي خاصة وأن آخر حادث مشابه يعود لسبعينات القرن الماضي.