عاجل

حركة طالبان الأفغانية تنفي الأنباء التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز والتي أشارت فيها إلى إعتقال الملا عبد الغني بردار أحد أبرز القادة العسكريين للحركة في باكستان.

أحد المتحدثين بإســم قيادة طالبان أكد أنّ الإشاعات التي نـشرت بشأن إعتقـال المـلا بردار خاطئة تماما، وتمثل كذبة كبيرة مؤكداً تواجده في أفغانستان حيث يتـولى كافــة الأنشطة العسكرية.

صحيفة نيويورك تايمز كانت قد نشرت خبراً بـــإعتقال الملا بردار أثناء عملية ســرية للمخابرات الباكستانية والأميركيـة في مــدينة كراتشي في جـــنوب باكستان، ووصفته بأهم شخصية يتمّ توقيفها منذ بدء الحرب في أفغانستان نهاية ألفين وواحد والمسؤول الثاني في حركة طالبان أفغانستان بعد الملا محمد عمر حليف زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

ومعروف عن بردار إشرافه على قيادة العمليات الميدانية للحركة منذ وفاة القائد العسكري ملا مختار محمد عثماني عام ألفين وستة، إلى جانب مسؤوليته كرئيس لمجلس شورى كويتا وهو مجلس قيادة خاص بالحركة.