عاجل

تقرأ الآن:

مثلث الحيرة اليونانية: شارع وحكومة وبروكسل


اليونان

مثلث الحيرة اليونانية: شارع وحكومة وبروكسل

هي اعتصامات متتالية، وانهيار تدريجي للثقة بالحكومة في الشارع اليوناني، إضراب من أربعة أيام اتفقت عليه جميع النقابات وبدأت بالنزول تباعاً إلى الشارع، رداً على الخطة الإنقاذية التي ستعتمدها الحكومة، في استجابتها لمقررات بروكسل.

“هناك حاجة لتدابير اقتصادية، لكن ليس على حساب الأجور وسط حالة من الركود، والركود يعالج بتداول المال، فالحد من الدخل سيكون له تأثير عكسي، ويضر بالقدرة الشرائية عند الناس. “

وكان لرئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو أن أبدى ثقته بقدرة اليونان على تخطي الأزمة بعد لقائه الثلاثاء برئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.

“يمكنني أن أؤكد لكم أن الشعب اليوناني على استعداد لاعتماد التغييرات اللازمة لإصلاح مجتمعه، بحيث يصبح أكثر قوة ونجاحاً.”

الخروج من الأزمة، يزداد بعداً فالحكومة تنأى بنفسها عن حركة الشارع وتتجه لاعتماد مقررات بروكسل، غير أن دوامة الإضرابات زادت الدورة الإقتصادية بطءاً. ولكسب الرضى الأوروبي قبل مهلة أيار مايو، الكثير من الآمال تضاءلت في أفق دوران عجلة المحرك الإقتصادي في اليونان.