عاجل

عاجل

شرطة دبي تواصل تحقيقاتها بشأن إغتيال المبحوح

تقرأ الآن:

شرطة دبي تواصل تحقيقاتها بشأن إغتيال المبحوح

حجم النص Aa Aa

على هذه الصور المأخوذة من فندق البستان روتانا في دبي، تظهر وجوه الأشخاص
الذين يُشتبه في تورطهم في إغتيال القائد في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس محمود المبحوح.

قائد شرطة دبي كان قد أعلن الإثنين الماضي أنّ أحد عشر شخصا من بينهم إمرأة، يحملون جوازات أوربية، شاركوا في عملية إغتيال المبحوح في العشرين من كانون الثاني-يناير، وأنهم غادروا دبي خلال الساعات التي تلت عملية الإغتيال. وقد اشارت لندن، دبلن وباريس إلى أنّ جوازات السفر التي استخدمت مزورة ما يزيد من فرضية تورط أجهزة الإستخبارات الإسرائيلية الموساد، وحول هذه المسألة أشار الكاتب الإسرائيلي جاد شمرون بأنّ هذه العملية من الممكن أن تكون إسرائيلية وقد لا تكون إسرائيلية، مضيفاً أنّ العالم لن يتفاجأ خلال العشرين أو الثلاثين سنة القادمة عندما تُفتح الملفات وويتم الكشف بأنّ هذه العملية دولية وربما من تنظيم أجهزة الإستخبارات الغربية.

وتُحقق شرطة دبي مع فلسطينيين سلمهما الأردن قد يكونان ساعدا المجموعة التي إغتالت القيادي في حركة المقاومة الإسلامية محمود المبحوح.فيما أطلقت النيابة العامة للإمارة ملاحقة دولية بحق هذه المجموعة.

المبحوح يُعدّ مسؤولا عن خطف وقتل جنديين إسرائيليين خلال الإنتفاضة الفلسطينية الأولى، إضافة إلى التخطيط للعديد من العمليات المضادة لإسرائيل. وقد أشارت وسائل
إعلام إسرائيلية إلى أنه مزود مهم لحركة حماس بالسلاح، ما قد جعله مستهدفا من قبل الموساد.