عاجل

ثمانية مليارات دولار هو المبلغ المالي، الذي سيقدمه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، كضمانات قروض، لبناء أول محطة نووية، لتوليد الكهرباء، منذ ثلاثة عقود في الولايات المتحدة.

هذا ما أعلنه أوباما أمس الثلاثاء، خلال زيارته لمركز “لانهم” المخصص للطاقة النظيفة، في مريلاند، بضاحية واشنطن

“ لتلبية إحتياجاتنا المتزايدة من الطاقة، والحيلولة دون حدوث العواقب الأسوأ للتغير المناخي، سنحتاج إلى زيادة إمداداتنا من الطاقة النووية. على سبيل المثال المحطة الجديدة ستخفض إنبعاثات الكربون بمعدل ستة عشر مليون طن كل سنة مقارنة مع
محطة تعمل بالفحم الحجري، و يعادل ذلك الملوثات التي تنتجها ثلاثة ملايين ونصف
مليون سيارة على الطريق “

و تأمل إدارة أوباما أن تؤدي تلك الخطوة إلى تنشيط الطاقة النووية. الرئيس الأمريكي كان إقترح مضاعفة ضمانات القروض الخاصة بالطاقة النووية ثلاث مرات لتصل إلى 45 مليار دولار، و كلف الشهر الماضي، لجنة جديدة بطرحمقترحات، في غضون عامين، حول أفضل السبل لإدارة الوقود النووي المستخدم والنفايات النووية.

وتولد الولايات المتحدة ما يقرب من خمس إحتياجاتها من الكهرباء من الطاقة النووية.