عاجل

جمعية حماية التراث البريطاني تفكر في شراء استوديوهات أبي رود بالعاصمة البريطانية لندن من المجموعة الموسيقية إي أم أي التي تعاني من ضائقة مالية شدية، إذ أن عليها تسديد مئة وعشرين مليون جنيه إسترليني قبل يونيو حزيران القادم من ديونها التي تقدر بثلاثة مليارات وثلاثمئة مليون جنيه، وإلا فإن مصيرها سيكون إعلان إفلاسها ثم بيعها أو تفكيكها.

يذكر أن استوديوهات أبي رود مرتبطة بفرقة الخنافس “البيتلز“، حيث إن الأخيرة سجلت تسعين بالمئة من أغنياتها بها، كما أن اسم الشارع هو عنوان آخر ألبوم للفرقة.

وقال عضو البيتلز بول ماك كارتني إنه قد يتقدم بعرض لشراء الاستديوهات وإنقاذها.