عاجل

عاجل

شريط حول الدعاية النازية يثير الجدل في مهرجان برلين

تقرأ الآن:

شريط حول الدعاية النازية يثير الجدل في مهرجان برلين

حجم النص Aa Aa

الجدل يعود في كل عام إلى مهرجان برلين السينمائي حول احد الافلام المتنافسة على جائزته. وقبل ثلاثة أيام من منح “الدب الذهبي” شريط “جود سوس” أو “سوس اليهودي” لمخرجه الألماني أوسكار رويلر أحدث ضجة إعلامية وانتقادات شديدة. 
 
الشريط يعيد عرض قصة “فيلم دون ضمير” المحظور في ألمانيا والذي كان قد طلبه يوزيف غوبلز وزير الدعاية السياسة في عهد هيتلر لتشويه صورة اليهود وتحريض الألمان عليهم. قصة تصور حياة تاجر في شخص يهودي جبان ومحتال.
 
وقد أكد بطل الفيلم أن جوانب مصطنعة كانت تبدو جلية في الشريط الأصلي “عندما نشاهد الفيلم اليوم، نتساءل كيف أن ملايين الأشخاص شاهدوه وصدقوا أن هؤلاء الممثلين جادين. لقد بدا لي غولز كمهرج ولذلك ركزت على هذا الجانب من حيث ثيابه وكلامه”.
 
النقاد اعتبروا أن شريط “جود سوس” حرف وقائع تاريخية من أجل تبسيط السيناريو. بينما الصحافة الألمانية اعتبرت أنه أيقظ الشعور بالندم لدى الألمان. ضجة ربما أعد لها المخرج لشد الأنظار إلى شريطه والترويج له في المهرجان.