عاجل

لاريجاني: "المظاهرات مسموح بها، أما العنف فممنوع"

تقرأ الآن:

لاريجاني: "المظاهرات مسموح بها، أما العنف فممنوع"

حجم النص Aa Aa

محمد جواد لاريجاني: رئيس اللجنة العليا لحقوق الإنسان بإيران.
حاورته يورونيوز في جنيف، حول الإعدامات، والاتهامات بالتعذيب، والعلاقات الدولية.

بخصوص مقتل فتاة إيرانية أثناء المظاهرات بطهران والذي صور على جهاز هاتف محمول، أشار لاريجاني إلى طلب إيران من المملكة المتحدة تسليمها شخصا للتحقيق معه. السلطات البريطانية رفضت التعليق على هذا الخبر.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): الواقع أن الكثير من الناس يقولون إن الشنق والسجن لزعماء المعارضة يعتبران منافيين للديمقراطية..

محمد جواد لاريجاني: حسنا. لا أحد يشنق لأنه يشارك في مظاهرات مع المعارضة، ولكن العنف أمر يحظره القانون. لذلك فلا أحد يشنق بسبب التظاهر لمساندة المعارضة. الذهاب للسجن لا يكون إلا بسبب الحض على العنف.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): ولكن هل ترونهم كمتظاهرين أم ترونهم كمحاربين ضد الدين؟

محمد جواد لاريجاني: كلمة محارب أمر آخر ولا علاقة لها بالسياسة. المحارب هو الشخص الذي يقوم بنشاطات إرهابية لإسقاط الحكومة.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): وهل تعتبرون المتظاهرين محاربين؟

محمد جواد لاريجاني: نعم.. لا لا.. المتظاهرون هم متظاهرون.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): ولكن، مثلا موسوي وكروبي..

محمد جواد لاريجاني: ليسا هما فقط. العامة من الشعب الذين يتظاهرون لأسباب سياسية أو أمور أخرى. لماذا تسميهم محاربين؟ المحارب هو الشخص الذي يحض على القيام بأعمال عنف ضد الدولة. هذا أمر مختلف تماما.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): ولكن نشطاء حقوق الإنسان يطالبون بإلغاء الإعدامات. الإيرانيون مثلا أعدموا شخصين قبل أسابيع قليلة. كيف تفسرون تعليق المسؤولين على الإعدامين؟

محمد جواد لاريجاني: حسنا. قبل كل شيء، الإعدامان لا صلة لهما إطلاقا بالمظاهرات. لقد سجن الشخصان سبعة أشهر قبل الانتخابات. لقد كانا مسؤولين عن تفجير مسجد في شيراز أدى لمقتل أكثر من عشرين شخصا.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): هؤلاء الأشخاص، عائلاتهم، وخاصة أصحاب المعارضة كانوا يتكلمون عن التعذيب داخل السجون الإيرانية..

محمد جواد لاريجاني: لا أستطيع أن أدعي الكمال مثل أي بلد في العالم. ولكن التعذيب مناف للدستور، مناف للإسلام، ومناف لسياسة الحكومة.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): كل العالم شاهد الفتاة ندى التي ماتت أمام عدسات الكاميرا. كيف تفسرون ذلك؟

محمد جواد لاريجاني: ندى أغا سلطان.. ما حدث لها كان أمرا شنيعا. إنها جريمة لا نعرف مداها بعد. مع كل المعلومات التي لدينا، الشخص المسؤول عن ذلك العمل الإجرامي حر طليق في إحدى العواصم الأوروبية، ويلقى دعما كاملا. لقد طلبنا منهم تسليمه إلينا ولكنهم رفضوا.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): ولكن الفيديو صدم الملايين من الناس في الدول الغربية..

محمد جواد لاريجاني: لقد صدم الملايين من الناس في إيران أيضا. من فعله؟ هذا هو السؤال الوجيه؟ وكيف كانوا مستعدين للقيام بذلك، وكيف استطاعوا التقاط ذلك المشهد، وكيف.. تعلمون أن الشخص الذي جاء قبل ليلة من وقوع الجريمة وسافر بعدها بيوم إلى إحدى العواصم الأوروبية ومعه الفيلم كاملا.. لذلك أعتقد أن ذلك الشخص هو المفتاح. إنه يعرف كل المعلومات. والمملكة المتحدة مسؤولة عن ذلك. إنهم مسؤولون. عليهم أن يخضعوا ذلك الشخص لاستجواب كامل.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): والآخر؟

محمد جواد لاريجاني: إنه يمتلك مفتاح لغز تلك الجريمة.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): في البلدان الغربية، يتحدث الناس دائما.. والغرب يتهم إيران بسجن المعارضين وهذا يعتبر انتهاكا لحقوق الإنسان..

محمد جواد لاريجاني: حسنا. أعتقد أنه لا يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان إذا قام شخص بتأييد العنف. يجب ملاحقته بحكم القانون. المظاهرات مسموح بها أما العنف فممنوع.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): في البلدان الغربية، أنتم متهمون بأنكم لستم دولة ديمقراطية..

محمد جواد لاريجاني: أعتقد أن الغرب يعتبر نفسه مركز العالم ويعتمد معايير مزدوجة في إصدار الأحكام. وبينما يتهموننا، هم يتمتعون بشرب القهوة الساخنة مع الحكام المستبدين، دعنا نعد قائمة بأسماء البلدان التي تتمتع بدعم كامل من الدول الغربية..

محمد عبد العظيم (يورونيوز): ولكنهم..

محمد جواد لاريجاني: أي من هذه الدول ديمقراطية؟

محمد عبد العظيم (يورونيوز): لكن لديهم قوائم خاصة بهم.. بالحديث عن موسوي وكروبي وغيرهما من الذين تم بالفعل سجنهم مثل وزير الصناعة السابق أو نائب وزير الشؤون الخارجية…

محمد جواد لاريجاني: موسوي وكروبي ليسا في السجن..

محمد عبد العظيم (يورونيوز): نعم، هما ليسا في السجن..

محمد جواد لاريجاني: من الواضح، لدينا انتخابات رائعة للغاية. وبالمعنى الانتخابي، كانت انتخابات فريدة من نوعها. كانت أكثر الانتخابات انفتاحا. من حيث النقاش والمشاركة.. وكان واضحاً أنه في الدقيقة الأخيرة من اليوم الانتخابي، ضرب بقواعد المنافسة الديمقراطية عرض الحائط، وأعلن نفسه فائزاً، وطلب من أنصاره النزول الى الشارع.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): هناك أصوات من داخل إيران وخارجها كمجاهدي خلق، التي دائما تقول للدول الغربية نحن مقموعون، نحن في السجون، ونحن موقوفون.. كل هذا يعطي صورة عن الحكومة الإيرانية وكأنها ليست دولة ديمقراطية.

محمد جواد لاريجاني: مجاهدي خلق مجموعة إرهابية سيئة السمعة، لقد قتلت خمسة آلاف شخص في إيران على الأقل. وأعني قتلا بدم بارد.

محمد عبد العظيم (يورونيوز): إنهم يتحدثون أيضا عن اتهامات من أشخاص مثل شيرين عبادي الحائزة على جائزة نوبل، التي تتهم إيران بوضوح، وفي الأيام الأخيرة قالت: تعالوا أرجوكم وساعدونا في تثبيت الديمقراطية بإيران..

محمد جواد لاريجاني: حسنا.. شيرين عبادي للأسف تمثل صوت البيت الأبيض أكثر مما تمثل صوت المرأة الإيرانية. إنها منفصلة تماما عن تطلعات المرأة الإيرانية. عليها أن تلتحق بصفوف النساء الإيرانيات وليس العيش خارج البلاد. لذلك أعتقد أن كلامها يمثل كلام البيت الأبيض، وهي ليست تعبر عن الأمة الإيرانية..

محمد عبد العظيم (يورونيوز): ولكن من الجانب الآخر هم يقولون إن الحكومة الإيرانية تمنع الدخول إلى مواقع الإنترنت، وتمنع الاستماع إلى المحطات الإذاعية، وتمنع القنوات الأجنبية، وهذا في الواقع يعتبر أيضا انتهاكا لحقوق الإنسان..

محمد جواد لاريجاني: حسنا، حينما تكون هناك مناسبة أو احتفال أو شيء من هذا القبيل نتلقى إشارة من أجهزتنا الأمنية بأنه قد يكون هناك خطر يتمثل في تفجير أو نشاط إرهابي، وأجهزتنا تسعى لمنع حدوث ذلك، وهذا يحدث في كل مكان بالعالم.