عاجل

تقرأ الآن:

إسرائيل تقرر ضم مواقع إسلامية لقائمة تراثها


إسرائيل

إسرائيل تقرر ضم مواقع إسلامية لقائمة تراثها

فيما أجلى الجيش الإسرائيلي ليلة أمس خمسين مستوطنا يهوديا وناشطا يمينيا، كانوا متحصنيين في معبد بمدينة أريحا الفلسطينية. أعلنت إسرائيل إضافة موقعين
في الضفة الغربية إلى قائمة مواقع تراثها الوطني، و التي تضم حوالي 150 موقعا تخطط الحكومة لترميمها والحفاظ عليها.

الإعلان جاء خلال الإجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية، الذي عقد أمس الأحد في منطقة تل حاي شمال إسرائيل.

رئيس الوزارء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أعلن تخصيص ميزانية تبلغ أربعمئة مليون شيكل، من أجل ترميم عدة مواقع أثارية، ومن ضمنها قبة “راحيل” و الحرم الإبراهيمي.

قبر “راحيل” أو “مسجد بلال بن رباح” هو موقع مقدس لدى اليهود، ويقع على مدخل بيت لحم قرب القدس. أما الحرم الإبراهيمي في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، فهو موقع مقدس لليهود والمسلمين.

و قد رحب كلا من مجلس المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، ومجموعة الضغط المؤيدة للإستيطان في الكنيست بالقرار، في وقت نددت به أوساط فلسطينية، و رأت فيه تقويضا لعميلة السلام

الوزير الفلسطيني السابق، مصطفى البرغوثي، علق على هذا القرار قائلا: “ هذه الخطوة، سيكون لها تبعات خطيرة على الأرض. القرار يوضح أن الحكومة الإسرائيلية غير معنية بسلام حقيقي “

كما نددت السلطة الفلسطينية، بقرار تل أبيب بضم الحرم الإبراهيمي، وقبر راحيل إلى قائمة المواقع التراثية اليهودية، و قالت إنه يبين النوايا العدائية الحقيقية للإحتلال الإسرائيلي، الرافض لحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية.