عاجل

تقرأ الآن:

اليونانيون في الشوارع من جديد إحتجاجاً على إجراءات الحكومة التقشفية


اليونان

اليونانيون في الشوارع من جديد إحتجاجاً على إجراءات الحكومة التقشفية

بعد أسبوعين من أول إضراب عاشته حكومة جورج باباندريو، الغضب الاجتماعي ينزل من جديد إلى الشوارع اليونانية في ثاني إضراب وطني عام دعت إليه النقابات العمالية التي تمكنت من حشد آلاف المتظاهرين إحتجاجا على إجراءات التقشف التي قررت الحكومة الاشتراكية إتخاذها لمواجهة الأزمة المالية التي تتخبط فيها أثينا.

الإحتجاجات الضخمة عمّت أثينا وكبريات المدن اليونانية حيث أكد خلالها المتظاهرون أنهم لن يُقدموا أي تضحية للحكومة الجديدة. المتظاهرون دعوا إلى فرض ضرائب على المضاربين وليس على الشعب البسيط في إشارة إلى الأثرياء الذين إستفادوا من النظام الاقتصادي.

الإضراب تسبب في توقف العديد من الرحلات الجوية والبحرية كما توقفت تقريبا حركة خطوط السكك الحديدية. الإضراب أدى أيضاً إلى إغلاق المدارس والإدارات في حين ظلت المصارف والمستشفيات وكبريات مؤسسات القطاع العام تعمل بوتيرة بطيئة.

الإحتجاجات إتخذت طابع النف أحياناً حيث حدثت مواجهات بين المتظاهرين والشرطة التي إستخدمت الهراوات والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وجاء هذا التحرك بعد إعلان الحكومة إجراءات تقشف تهدف إلى تحقيق خفض كبير
في العجز الفادح الذي تعانيه البلاد وتشمل خصوصا تجميد الأجور وخفض متوسط سن
التقاعد سنتين ليصبح ثلاثة وستين عاماً ونصف العام.

الإضراب يعتبره البعض رسالة موجهة إلى الحكومة لكي لا تتجاوز الخط الأحمر المتمثل بالخصوص في سن التقاعد وإحتمال إعادة النظر في صرف مرتب الشهر الرابع عشر الذي يتقاضاه الموظفون اليونانيون.