عاجل

قطعة قماش تفصل بين الهايتيين والعواصف، عشرات من سكان الجزيرة بدأوا بالإصطفاف في انتظار خيم يعتقدون أنها قد ترد عنهم شيئاً من عواصف أقبل موسمها وتلبدت غيومها في الأفق. لكن حتى عملية توزيع الخيم يشوبها الكثير من التأخير، فيما يتوقع أن تضرب أول الأعاصير البلاد بداية شهر نيسان أبريل المقبل.
 
“نقوم الآن بتسجيل أسماء وعناوين قاطني المخيم وتحديد اماكن إقامتهم بغية تنظيم نقلهم بشكل آمن إلى منازلهم لأن مواسم الأمطار على الأبواب ومن غير الآمن لهم البقاء هنا.”
 
 
أيام عجاف تمر بها هايتي، وإذا ما أحال الزلزال منازل الجزيرة مقابر لأهلها فلا عجب أن تمسي الخيم المنصوبة أكفاناً لسكانها حين تعاود الطبيعة غضبة عواصفها على الجزيرة.