عاجل

تقرأ الآن:

الشيليون يروون كيف عاشوا ليلة الزلزال


الشِيلِي

الشيليون يروون كيف عاشوا ليلة الزلزال

حاملين ما استطاعوا إليه سبيلا. سكان العاصمة التشيلية سانتياغو هرعوا إلى الشوارع، فارين من هول الزلزال الذي فجعهم في نومهم “خرجت بثياب النوم جهاز التلفاز سقط وتكسر وكذلك المصابيح. اعتقد أن كل شيء دمر. تصور الرعب الذي تملكنا حينها”.

وزاد من هوله انقطاع التيار الكهربائي في عدة مناطق “نحن بصدد البحث عن الأشخاص العالقين في المصاعد ونعطي الأولوية للحالات الأخطر”.

مع الساعات الأولى من الصباح، انكشف وجه المدينة. دمار في كل الأرجاء والسكان عادوا ليتفقدوا منازلهم أو ما تبقى منها “هذا بيتي، لقد فقد واجهته وبابه ونوافذه. علي أن أنتظر لمعرفة ما إذا كنت سأعود للسكن هنا. أخشى أن ينهار فوق رأسي وأخشى أيضا أن تنسانا السلطات”.

ورغم مرور عقود، مازال في الأذهان، الزلزال الأكثر تدميرا على الأطلاق الذي ضرب التشيلي بقوة قاربت عشر درجات على مقياس ريختر في العام ستين.