عاجل

ما تزال تشيلي تعيش خوفاً شديداً من الهزة الأرضية العنيفة الذي ضربتها صباح أمس مخلفة وراءها دماراً أصاب الأبنية ورعباً في النفوس لا يمكن وصفه.

الكثير من التشيليين القاطنين على طول الشواطئ المطلة على البحر الهادئ فضلوا قضاء ليلتهم في العراء خوف انهيار سقف بيتهم فوق رؤوسهم. ليلة لم تكن سهلة على الكثيرين منهم وخاصة الأطفال وكبار السن.

ديتشاتو مدينة غير قريبة نسبياً من مركز الزلزال ولكنها دفعت بدورها ضريبة هذه الزيارة الثقيلة لغضب هزة أرضية بلغت شدتها ثمانية فاصلة ثمانية حسب مقياس ريختر.

أكثر من ثلاثمائة قتيل حتى الآن أغلبهم قضى وهو نائم في سريره هم ضحايا هذه الهزة ، هذا بالإضافة إلى الجرحى والمفقودين والمشردين الذين هُدمت منازلهم أو الذين تركوا كل شيء ورائهم وابتعدوا عن الدمار .

فرق الإنقاذ وطواقم الإسعاف سارعت لتقوم بواجبها ولكن ربما يكون شفاء النفوس أصعبَ من شفاء الأجساد.