عاجل

الخسائر التي خلفتها عاصفة كزينتيا التي ضربت الأجزاء الغربية والجنوبية الغربية من فرنسا أكدت وبكلّ وضوح هشاشة وعدم فعالية السدود والموانع التي تمّ بناؤها بمحاذاة السواحل لوقف وتفادي الأمواج العالية والعاتية خلال فترات المد البحري، حيث لم تصمد هذه السدود أمام قوة الأمواج.

الخبراء أشاروا إلى غياب أعمال الصيانة ما أدى إلى هشاشة السدود خاصة وأن بعضها شيّد في في ألف وسبعمائة وأربعة وثمانين ومنذ تلك الفترة لم تتم صيانتها.

حسب تقديرات السلطات المحلية في المنطقة الغربية من فرنسا فإعادة البناء الخاصة بتلك السدود تتطلب غلافاً مالياً بقيمة مائة وخمسة وثلاثين مليون يورو.

عاصفة كزينتيا التي إجتاحت غرب فرنسا في عطلة نهاية الأسبوع أدت إلى مقتل واحد وخمسين شخصاً على الأقل وأثارت جدلا حول التوسع العمراني على السواحل مما حمل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على المطالبة بالحقيقة الكاملة حول هذه المأساة التي لا يمكن السكوت عنها.