عاجل

ردوفان كارازيتش يدافع عن نفسه أمام المحكمة الجزائية الدولية

تقرأ الآن:

ردوفان كارازيتش يدافع عن نفسه أمام المحكمة الجزائية الدولية

حجم النص Aa Aa

أمام المحكمة الجزائية الدولية لم يُنكر ردوفان كارازيتش جرائم التطهير العرقي التي قتلت أكثر من مئة ألف بوسني ولم يعترف بها بل افتخر بها وفاخر بأنه ارتكبها دفاعاً عن قضية الشعب الصربي التي وصفها بالمقدسة والمحقة.
 
ردوفان كارازيتش:
“لا أنكر أنني كنت أشغل منصباً رفيعاً عندما كنتُ أخدم أمتي ولن أُلقي التهمة على غيري وسأدافع عن أمتي وعن قضيتها المقدسة والمحقة. وعلى هذا يمكن لي أن أدافع عن نفسي أيضاً”
 
كارازيتش البالغ من العمر أربعةً وستين عاماً لأول مرة يدافع فيها عن نفسه منذ بدء محاكمته بعدما بقي صامتاً في جلسة المحاكمة الأولى في أكتوبر الماضي
 
ردوفان كارازيتش:
“يبدو أن التهمة جاءت نتيجة اتفاق بين المحكمة وبين أعدائنا الذين حاربناهم، أو كأن هذه المحكمة كما يحلو لنا أن نقول من دون أي مزاح، يسعى المدّعي العام إلى تحويلها إلى مجلس تأديبي ترأسه منظمة حلف شمال الأطلسي”
 
 يواجه كارافيتش إحدى عشرة تهمة جريمة حرب ومجازر جماعية وجرائم ضد الإنسانية خلال الحرب التي شنتها قواته على سكان البوسنة بين عامَي اثنين وتسعين وخمسة وتسعين.
وبينما يدافع كارازيتش عن جرائم حربه في البوسنة تقف أمهات ضحايا مجزرة سيربرينيتشا أمام المحكمة
 
من أمهات ضحايا مجزرة سريبرينيتشا:
“ننتظر من المحكمة الجزائية الدولية التعجيل ما أمكن في محاكمة كارافيتش لأننا لا نريد أن يموت كارازيتش قبل صدور الحكم بحقه كما مات قبله ميلوسوفيتش. ونأمل أيضاً بمحاكمة الجزار الآخر الجنرال ملاديتش”
 
في سريبرينيتشا وحدها قتل كارازيتش في مجزرة واحدة سبعة آلاف امراة وطفل سنة خمسة وتسعين، كان ذنبهم الوحيد أنهم مسلمون. وهذا الذنب هو ما يفتخر به كارازيتش أمام المحكمة الجزائية الدولية