عاجل

موافقة المفوضية الأوروبية على زراعة سلالة جديدة من البطاطا المعدلة وراثيا تثير جدلا واسعا في أوروبا. البطاطا التي أطلق عليها اسم أمفلورا تنتجها شركة الكيميائيات الألمانية باسف حيث ستستخدم في صناعة الورق وفي إنتاج الغذاء الحيواني وهي تحتوي على جينات تقاوم المضادات الحيوية. هذه الجينات تثير قلق المنظمات المدافعة عن البيئة كمنظمة السلام الأخضر الدولية غرينبيس.
ماركو كونتييرو عن غرينبيس يصرح : “ غرينبيس ضد هذه البطاطا لأنها تعرض صحة البشر والحيوانات والبيئة للخطر وذلك لكون هذه الجينات المقاومة للمضادات الحيوية الموجودة في هذه البطاطا عديمة الفائدة تماما. هناك في الأسواق بطاطا تقليدية غير معدلة وراثيا مع نفس الكمية المرتفعة من النشا مثل بطاطا شركة باسف التي يمكن استخدامها دون تعريض اي شخص للخطر”.

منظمة مصنعي التكنولوجيا الحيوية الزراعية رحبت بخطوة الجهاز التنفيذي الأوروبي مشددة على وجود الكثير من اللبس حول محتوى هذه البطاطا.
ويلي دوغريف عن منظمة يوروابا بيو يقول : “ ثمة الكثير من اللبس حول هذه المسألة. هذه الجينات المقاومة للمضادات الحيوية لا تصلح سوى لمقاومة المضادات الحيوية القديمة للغاية وبالتالي لا قيمة كبيرة لاستخدامها من قبل البشر. في الواقع هذه المضادات الحيوية يمكن أن تجدها تحت كل قطعة أرض إذا ما حفرتم هنا في هذه الحديقة”.

شركة باسف الألمانية تأمل تحقيق أرباح هائلة من مبيعات هذه البطاطا في حين ينظر المدافعون عن البيئة إلى أمفلورا بقلق شديد خشية تسربها من الورق إلى دورة المياه الطبيعية ومن ثم إلى البشر.