عاجل

عاجل

إيسلندا لا تستبعد إلغاء إستفتاء دفع تعويضات للمودعين في بنك "أيس سيف"

تقرأ الآن:

إيسلندا لا تستبعد إلغاء إستفتاء دفع تعويضات للمودعين في بنك "أيس سيف"

حجم النص Aa Aa

أزمة تعويض أصحاب ودائع إدخارية بريطانيين وهولنديين، كانوا خسروها إثر إنهيار بنك “ أيس سيف” الإيسلندي في خريف العام 2008، تراوح مكانها. و الجديد القديم فيها، هو محادثات جديدة بين إيسلندا و بريطانيا و هولندا، تجري منذ أمس الثلاثاء في لندن.

محادثات قد تتوج باتفاق اللحظة الأخيرة. و في حال التوصل إلى الإتفاق على شروط معدلة للسداد، قالت إيسلندا، على لسان رئيسة وزارئها، يوهانا سيجورداردوتير،
إنها قد تلغي الإستفتاء المقرر يوم السبت المقبل، حول مشروع قانون لتعويض أصحاب الودائع، الذي أثار موجة إحتجاجات واسعة.

و قالت رئيسة وزارء إيسلندا:” أعتقد أننا في حاجة لتقييم الوضع، غير أن هذا يتوقف على ما سيحدث اليوم وغدا في محادثات لندن. إذا تم التوصل إلى إتفاق سنقرر ما إذا كنا سنمضي قدما في إجراء الإستفتاء”

و تأمل ريكيافيك التوصل إلى إتفاق في الساعات القليلة القادمة مع حكومتي لندن و أمستردام يجعلها تتفادى الحاجة إلى إستفتاء محفوف بمخاطر سياسية، بشأن مسألة دفع تعويضات عن أكثر من خمسة مليارات دولار، أي ما يعادل ثلاثة فاصل ثمانية مليار يورو، للمودعين من مواطني بريطانيا وهولندا في بنك “ أيس سيف”.

و كان الرئيس الإيسلندي، أولافور جريمسون، قرر في بداية شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، إجراء إستفتاء حول تعويض البريطانيين والهولنديين من أصحاب الودائع الإدخارية في البنك الإيسلندي المنهار.